.:: إعلانات الموقع ::.

حراج ومنتديات أهل السعودية : دعاية واعلان نقاشات هادفة ومواضيع جديدة وحصرية ـ نتمنى لكم أطيب الأوقات معنا

شريط اعلاني متحرك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-05-2013, 07:28 PM
❤زائر ❤
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية :
 فترة الأقامة : 17702 يوم
 أخر زيارة : 01-01-1970 (04:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
بيانات اضافيه [ + ]
التفسير الميسر



بِسْمِ اللهِ ذَي الشَّأنِ عَظِيمِ السُلْطَانِ




السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ





اللَّهُمَّ اْرْحَمْنيِ بالقُرْءَانِ وَاْجْعَلهُ لي إِمَاماً وَ نُوراً وَهُدى وَرَحْمَه




مصطلحات متعلقة بالقرآن




التفسير : لغة الشرح والبيان . واصطلاحاً : شرح كلام الله ليفهم مراده تعالى منه فيطاع في أمره ونهيه ويؤخذ بهدايته وارشاده . ويعتبر بقصصه ويتعظ بمواعظه .
السورة : السورة قطعة من كتاب الله تشتمل على ثلاث آيات فأكثر . وسور القرآن الكريم مائة وأربع عشرة سورة أطولها (البقرة ) وأقصرها ( الكوثر )

السور المكية : المكي من السور : ما نزل بمكة. والسور المكية غالبها يدور على بيان العقيدة وتقريرها والاحتجاج بها وضرب المثل لبيانها وتثبيتها . وأعظم أركان العقيدة : توحيد الله تعالى في عبادته , وإثبات نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم , وتقرير مبدأ المعاد والدار الآخرة .
السور المدنية: ما نزل بالمدينة. يكثر فيها التشريع وبيان الأحكام من حلال وحرام .
الآيات : جمع آية وهي لغة : العلامة وفي القرآن : جملة من كلام الله تعالى تحمل الهدى للناس بدلالتها على وجود الله تعالى وقدرته وعلمه , وعلى نبوة محمد صلى الله عليه وسلم ورسالته . وآيات القرآن الكريم ست آلاف ومائتا آية وزيادة .





الاستــعاذة: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:
الاستعاذة : قول العبد : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .
أعوذ : أستجير وأتحصن
بالله : برب كل شيء والقادر على كل شيء والعليم بكل شيء وإله الأولين والآخرين .
الشيطان : إبليس لعنه الله
الرجيم : المرجوم المبعد المطرود من كل رحمة وخير .







سورة الفاتحة


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ ﴿١﴾ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿٢﴾


الفاتحة: فاتحة كل شيء بدايته وفاتحة القرآن الكريم الحمد لله رب العالمين ولذا سميت الفاتحة . ولها أسماء كثيرة منها أم القرآن . والسبع المثاني وأم الكتاب والصلاة.



شرح الكلمات:
{ بسم الله الرحمن الرحيم }
البسملة :قول العبد: بسم الله الرحمن الرحيم.
الاسم : لفظ جُعل علامة على مُسَمَّى يعرف به ويتميّز عن غيره.

{ الله } :إسم علم على ذات الربّ تبارك وتعالى يُعرف به.
{ الرحمن } : اسم من أسماء الله تعالى مشتق من الرحمة دال على كثرتها فيه تعالى.
{ الرحيم } : إسم وصفة لله تعالى مشتق من الرحمة ومعناه ذو الرحمة بعباده المفيضها عليهم في الدنيا والآخرة.
معنى البسملة:
ابتدىء قراءتى متبركا باسم الله الرحمن الرحيم مستعينا به عز وجل.




حكم البسملة:
مشروع للعبد مطلوبٌ منه أن يُبَسْمِل عند قراءة كل سورة من كتاب الله تعالى الا عند قراءة سورة التوبة فإنه لا يبسمل وان كان فى الصلاة المفروضة يبسمل سراً إن كانت الصلاة جهرية.



ويسن للعبد أن يقول باسم الله. عند الأكل والشرب، ولبس الثوب. وعند دخول المسجد والخروج منه، وعند الركوب. وعند كل أمر ذى بال.



كما يجب عليه أن يقول بسم الله والله أكبر عند الذبح والنحر.





{ الحمدلله رب العالمين }


شرح الكلمات:


{الحمـد }: الوصف بالجميل، والثناء به على المحمود ذى الفضائل والفواضل كالمدح والشكر.
{ للـه }: اللام حرف جر ومعناها الاستحقاق أى أن الله مستحق لجميع المحامد والله علم على ذات الرب تبارك وتعالى.
{ الـرب }: السيد المالك المصلح المعبود بحق جل جلاله.
{ العالميـن }: جمع عالم وهو كل ما سوى الله تعالى، كعالم الملائكة وعالم الجن وعالم الانس وعالم الحيوان، وعالم النبات.



معنى الآية:
يخبر تعالى أن جميع أنواع المحامد من صفات الجلال والكمال هى له وحده دون من سواه؛ إذ هو رب كل شىء وخالقه ومالكه.
وأن علينا أن نحمده ونثنى عليه بذلك.








إلى اللقاء في الآيات القادمة



للمزيد من مواضيعي

 




 توقيع : عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

لا يوجد توقيع

رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:29 PM   #2
❤زائر ❤


الصورة الرمزية عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (04:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ ﴿٣﴾


شرح الكلمات:
تقدم شرح هاتين الكلمتين في البسملة. وأنهما اسمان وصف بهما اسم الجلالة " الله " فى قوله: الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم ثناءً على الله تعالى لاستحقاقه الحمد كلّه


مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴿٤﴾
شرح الكلمات:
{ مَالِك }: المالك: صاحب الملك المتصرف كيف يشاء.
{ مَلِكِ }: الملك ذو السلطان الآمر الناهى المعطى المانع بلا ممانع ولا منازع.
{ يومَ الدين }: يوم الجزاء وهو يوم القيامة حيث يجزى الله كل نفس ما كسبت

معنى الآية:
تمجيد لله تعالى بأنه المالك لكل ما فى يوم القيامة حيث لا تملك نفس لنفس شيئاً والملكُ الذى لا مَلِكَ يوم القيامة سواه.



هداية الآيات:
فى هذه الآييتان من الهداية ما يلى:
1. أن الله تعالى يحب الحمد فلذا حمد تعالى نفسه وأمر عباده به.
2. أن المدح يكون لمقتضٍ. وإلا فهو باطل وزور فالله تعالى لما حمد نفسه ذكر مقتضى الحمد وهو كونه ربّ العالمين والرحمن الرحيم ومالك يوم الدين.


إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴿٥﴾

شرح الكلمات:
{ إياك }:ضمير نصب يخاطب به الواحد.
{ نعبـد }:نطيع ما غاية الذل لك والتعظيم والحب.
{ نستعين }: نطلب عونك لنا على طاعتك.

معنى الآية:
علَّمنا الله تعالى كيف نتوسل إليه فى قبول دعائنا فقال احمدوا الله واثنوا عليه ومجدوه، والتزموا له بأن تعبدوه وحده ولا تشركوا به وتستعينوه ولا تستعينوا بغيره.


هداية الآية:
1. آداب الدعاء حيث يقدم السائل بين يدى دعائه حمد الله والثناء عليه وتمجيده. وزادت السنة الصلاة على النبىّ [صلى الله عليه وسلم]، ثم يسأل حاجته فإنه يستجاب له.

2. أن لا يعبد غير ربه. وأن لا يستعينه إلاّ هو سبحانه وتعالى.


اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴿٦﴾

شرح الكلمات:
{ إهدنا }: أرشدنا وأدم هدايتنا.
{ الصراط }: الطريق الموصل إلى رضاك وجنّتك وهو الإسلام لك.
{ المستقيم }: الذى لا ميل فيه عن الحق ولا زيغ عن الهدى.


معنى الآية:

بتعليم من الله تعالى يقول العبد فى جملة إخوانه المؤمنين سائلا ربّه بعد أن توسل إليه بحمده والثناء عليه وتمجيده، ومعاهدته أن لا يَعْبدَ هو واخوانه المؤمنون إلا هو، وان لا يستعينوا إلا به. يسألونه أن يُديم هدايتهم للإسلام حتى لا ينقطعوا عنه.



من هداية الآيات:
الترغيب فى دعاء الله والتضرع إليه وفى الحديث الدعاء هو العبادة.


صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴿٧﴾

شرح الكلمات:

{ الصراط }: تقدم بيانه.
{ الذين أنعمت عليهم }: هم النبيون والصديقون والشهداء والصالحون، وكل من أنعم الله عليهم بالإيمان به تعالى ومعرفته، ومعرفة محابه، ومساخطه، والتوفيق لفعل المحاب وترك المكاره.


معنى الآية:

لما سأل المؤمن له ولاخوانه الهداية الى الصراط المستقيم، وكان الصراط مجملاً بيّنه بقوله صراط الذين أنعمت عليهم وهو المنهج القويم المفضى بالعبد إلى رضوان الله تعالى والجنة وهو الاسلام القائم على الإيمان والعلم والعمل مع اجتناب الشرك والمعاصى.



من هداية الآيات:
الاعتراف بالنعمة.

2. طلب حسن القدوة.



غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴿٧﴾

شرح الكلمات:
{ غيـر }: لفظ يستثنى به كإلاّ.
{ المغضوب عليهم }: من غضب الله تعالى عليهم لكفرهم وافسادهم فى الأرض كاليهود.
{ الضـاليـن }: من اخطأوا طريق الحق فعبدوا الله بما لم يرعه كالنصارى.

معنى الآية:
لما سأل المؤمن ربَّه الصراط المستقيم وبينه بأنه صراط من أنعم عليهم بنعمة الإيمان والعلم والعمل. ومبالغة فى طلب الهداية إلى الحق، وخوفاً من الغواية استثنى كلاً من طريق المغضوب عليهم، والضالين.


من هداية الآية:
الترغيب في سلوك سبيل الصالحين: والترهيب من سلوك سبيل

تنبيهات:
[تنبيه أول]:كلمة آمين ليست من الفاتحة: ويستحب أن يقولها الإمام إذا قرأ الفاتحة يمد بها صوته ويقولها المأموم، والمنفرد وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم إذا أمن الإِمام فأمنوا أي قولوا آمين بمعنى اللهم استجب دعاءنا، ويستحب الجهر بها؛ لحديث ابن ماجة: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قال: غير المغضوب عليهم ولا الضالين قال آمين حتى يسمعها أهل الصف الأول فيترج بها المسجد.


[تنبيه ثان]: قراءة الفاتحة واجبة في كل ركعة من الصلاة، أمَّا المنفرد والإِمام فلا خلاف في ذلك، وأمَّا المأموم فإن الجمهور من الفقهاء على أنه يسن له قراءة ويكون مخصصاً لعموم حدث: لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب




 
 توقيع : عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

لا يوجد توقيع


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:30 PM   #3
❤زائر ❤


الصورة الرمزية عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (04:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
الم ﴿١﴾ ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ ﴿٢﴾ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ﴿٣﴾ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ﴿٤﴾ أُولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴿٥﴾


سورة البقرة

الم (1)
هذه الحروف وغيرها من الحروف المقطَّعة في أوائل السور فيها إشارة إلى إعجاز القرآن; فقد وقع به تحدي المشركين, فعجزوا عن معارضته, وهو مركَّب من هذه الحروف التي تتكون منها لغة العرب. فدَلَّ عجز العرب عن الإتيان بمثله -مع أنهم أفصح الناس- على أن القرآن وحي من الله.
ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2)
ذلك القرآن هو الكتاب العظيم الذي لا شَكَّ أنه من عند الله, فلا يصح أن يرتاب فيه أحد لوضوحه, ينتفع به المتقون بالعلم النافع والعمل الصالح وهم الذين يخافون الله, ويتبعون أحكامه.
الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3)
وهم الذين يُصَدِّقون بالغيب الذي لا تدركه حواسُّهم ولا عقولهم وحدها; لأنه لا يُعْرف إلا بوحي الله إلى رسله, مثل الإيمان بالملائكة, والجنة, والنار, وغير ذلك مما أخبر الله به أو أخبر به رسوله،(والإيمان: كلمة جامعة للإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وتصديق الإقرار بالقول والعمل بالقلب واللسان والجوارح) وهم مع تصديقهم بالغيب يحافظون على أداء الصلاة في مواقيتها أداءً صحيحًا وَفْق ما شرع الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم, ومما أعطيناهم من المال يخرجون صدقة أموالهم الواجبة والمستحبة.
وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4)
والذين يُصَدِّقون بما أُنزل إليك أيها الرسول من القرآن, وبما أنزل إليك من الحكمة, وهي السنة, وبكل ما أُنزل مِن قبلك على الرسل من كتب, كالتوراة والإنجيل وغيرهما, ويُصَدِّقون بدار الحياة بعد الموت وما فيها من الحساب والجزاء، تصديقا بقلوبهم يظهر على ألسنتهم وجوارحهم وخص يوم الآخرة; لأن الإيمان به من أعظم البواعث على فعل الطاعات, واجتناب المحرمات, ومحاسبة النفس.
أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)
أصحاب هذه الصفات يسيرون على نور من ربهم وبتوفيق مِن خالقهم وهاديهم, وهم الفائزون الذين أدركوا ما طلبوا, ونَجَوا من شرِّ ما منه هربوا.










 
 توقيع : عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

لا يوجد توقيع


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:31 PM   #4
❤زائر ❤


الصورة الرمزية عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (04:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
الم ﴿١﴾ ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ ﴿٢﴾ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ﴿٣﴾ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ﴿٤﴾ أُولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴿٥﴾


سورة البقرة

الم (1)
هذه الحروف وغيرها من الحروف المقطَّعة في أوائل السور فيها إشارة إلى إعجاز القرآن; فقد وقع به تحدي المشركين, فعجزوا عن معارضته, وهو مركَّب من هذه الحروف التي تتكون منها لغة العرب. فدَلَّ عجز العرب عن الإتيان بمثله -مع أنهم أفصح الناس- على أن القرآن وحي من الله.
ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2)
ذلك القرآن هو الكتاب العظيم الذي لا شَكَّ أنه من عند الله, فلا يصح أن يرتاب فيه أحد لوضوحه, ينتفع به المتقون بالعلم النافع والعمل الصالح وهم الذين يخافون الله, ويتبعون أحكامه.
الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3)
وهم الذين يُصَدِّقون بالغيب الذي لا تدركه حواسُّهم ولا عقولهم وحدها; لأنه لا يُعْرف إلا بوحي الله إلى رسله, مثل الإيمان بالملائكة, والجنة, والنار, وغير ذلك مما أخبر الله به أو أخبر به رسوله،(والإيمان: كلمة جامعة للإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وتصديق الإقرار بالقول والعمل بالقلب واللسان والجوارح) وهم مع تصديقهم بالغيب يحافظون على أداء الصلاة في مواقيتها أداءً صحيحًا وَفْق ما شرع الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم, ومما أعطيناهم من المال يخرجون صدقة أموالهم الواجبة والمستحبة.
وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4)
والذين يُصَدِّقون بما أُنزل إليك أيها الرسول من القرآن, وبما أنزل إليك من الحكمة, وهي السنة, وبكل ما أُنزل مِن قبلك على الرسل من كتب, كالتوراة والإنجيل وغيرهما, ويُصَدِّقون بدار الحياة بعد الموت وما فيها من الحساب والجزاء، تصديقا بقلوبهم يظهر على ألسنتهم وجوارحهم وخص يوم الآخرة; لأن الإيمان به من أعظم البواعث على فعل الطاعات, واجتناب المحرمات, ومحاسبة النفس.
أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)
أصحاب هذه الصفات يسيرون على نور من ربهم وبتوفيق مِن خالقهم وهاديهم, وهم الفائزون الذين أدركوا ما طلبوا, ونَجَوا من شرِّ ما منه هربوا.










 
 توقيع : عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

لا يوجد توقيع


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:32 PM   #5
❤زائر ❤


الصورة الرمزية عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (04:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ﴿١١﴾ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ ﴿١٢﴾ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ ۗ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَٰكِن لَّا يَعْلَمُونَ ﴿١٣﴾


شرح الكلمات:

{الفساد فى الأرض}: الكفر وارتكاب المعاصى فيها.
{الإِصلاح فى الأرض}: يكون بالإِيمان الصحيح والعمل الصالح، وترك الشرك والمعاصى.
{لا يشعرون}: لا يدرون ولا يعلمون.
{السفهاء}:

جمع سفيه: خفيف العقل لا يحسن التصرف والتدبير.

معنى الآيات:
يخبر تعالى عن المنافقين أنهم إذا قال لهم أحد المؤمنين لا تفسدوا فى الأرض بالنفاق وموالاة اليهود والكافرين ردوا عليه قائلين: إنما نحن مصلحون فى زعمهم فأبطل الله تعالى هذا الزعم وقرر أنهم هم وحدهم المفسدون لا من عرضوا بهم من المؤمنين، إلا أنهم لا يعلمون ذلك لاستيلاء الكفر على قلوبهم. كما أخبر تعالى عنهم بأنهم إذا قال لهم أحد المؤمنين أصدقوا فى ايمانكم وآمنوا إيمان فلان وفلان مثل عبد الله بن سلام ردوا قائلين: أنؤمن إيمان السفهاء الذين لا رد لهم ولا بصيرة فرد الله تعالى عليهم دعواهم وأثبت السفه لهم ونفاه عن المؤمنين الصادقين ووصفهم بالجهل وعدم العلم.

من هداية الآيات:
1. ذم الادعاء الكاذب وهو لا يكون غالباً إلا من صفات المنافقين.
2. الإِصلاح فى الأرض يكون بالعمل بطاعة الله ورسوله، والافساد فيها يكون بمعصية الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
3. العاملون بالفساد فى الأرض يبررون دائما إفسادهم بأنه إصلاح وليس بإفساد





 
 توقيع : عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

لا يوجد توقيع


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:33 PM   #6
❤زائر ❤


الصورة الرمزية عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (04:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَىٰ شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ﴿١٤﴾ اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿١٥﴾ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ ﴿١٦﴾


شرح الكلمات:

{لَقُوا}: اللقاء: والملاقاة: المواجهة وجهاً لوجه.
{آمنوا}: الايمان الشرعى: التصديق بالله وبكل ما جاء به رسول الله عن الله، وأهله هم المؤمنون بحق.
{خلوا}: الخلُو بالشيىء: الانفراد به.
{شياطينهم}: الشيطان كل بعيد عن الخير قريب من الشر يفسد ولا يصلح من انسان أو جان والمراد بهم هنا رؤساؤهم فى الشر والفساد.
{مستهزئون}: الاستهزاء: الاستخفاف والاستسخار بالمرء.
{الطغيان}: مجاوزة الحد فى الأمر والاسراف فيه.
{الْعَمَه}: للقلب كالعمى للبصر: عدم الرؤية وما ينتج عنه من الحيرة والضلال
{ اشتروا }: استبدلوا بالهدى الضلالة اى تركوا الإيمان وأخذوا الكفر.
{تجارتهم}: التجارة: دفع رأس مال لشراء ما يربح إذا باعه، والمنافقون هنا دفعوا رأس مالهم وهو الإِيمان لشراء الكفر آملين أن يربحوا عزاً وغنى فى الدنيا فخسروا ولم يربحوا إذ ذُلوا وعذبوا وافتقروا بكفرهم.
{المهتدى}: السالك سبيلاً قاصدة تصل به إلى ما يريده فى أقرب وقت وبلا عناء والضال خلاف المهتدى وهو السالك سبيلا غير قاصدة فلا تصل به إلى مراده حتى يهلك قبل الوصول.


معنى الآيات:
ما زالت الآيات تخبرُ عن المنافقين وتصف أحواله إذ أخبر تعالى عنهم في الآية الأولى أنهم لنفاقهم وخبثهم إذا لقوا الذين آمنوا فى مكان ما أخبروهم بأنهم مؤمنون بالله والرسول وما جاء به من الدين، وإذا انفردوا برؤسائهم فى الفتنة والضلالة فلاموهم، عما ادّعوه من الإِيمان قالوا لهم إنا معكم على دنيكم وَمَا آمنا أبداً. وإنما أظهرنا الإِيمان استهزاءً وسخرية بمحمد وأصحابه.
كما أخبر فى الآية الثانية أنه تعالى يستهزىء بهم معالمة لهم بالمثل جزاء وفاقاً ويزيدهم حسب سنته فى أن السيئة تلد سيئة فى طغيانهم لتزداد حيرتهم واضطراب نفوسهم وجلاء عقولهم. كما أخبر فى الآية أن أولئك البعداء لفى ضلال قد استبدلوا الايمان بالكفر والإِخلاص بالنفاق فلذلك لا تربح تجارتهم ولا يهتدون الى سبيل ربح أو نجاح.

من هداية الآيات:
1. التنديد بالمنافقين والتحذير من سلوكهم في مُلاَقَاتِهِمْ هذا بوجه وهذا بوجه آخر وفى الحديث: شراركم ذو الوجهين.
2. إن من الناس شياطين يدعون الى الكفر والمعاصى، ويأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف.
3. بيان نقم الله، وانزالها بأعدائه عز وجل.










 
 توقيع : عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

لا يوجد توقيع


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:34 PM   #7
❤زائر ❤


الصورة الرمزية عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (04:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَّا يُبْصِرُونَ ﴿١٧﴾ صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿١٨﴾ أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ ۚ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ ﴿١٩﴾ يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ ۖ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُم مَّشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٢٠﴾


شرح الكلمات

{مثلهم}: صفتهم وحالهم.
{استوقد}: أوقد ناراً.
{صمٌ، بكم عميٌ}: لا يسمعون ولا ينطقون ولا يبصرون.
{الصيّب}: المطر.
{الظلمات}: ظلمة الليل وظلمة السحاب وظلمة المطر.
{الرعد}: الصوت القاصف يُسمع حال تراكم السحاب ونزول المطر.
{البرق}: ما يلمع من نور حال تراكم السحاب ونزول المطر.
{الصواعق}: جمع صاعقة: نار هائلة تنزل اثناء قصف الرعد ولمعان البرق يصيب الله تعالى بها من يشاء.
{حَذَرَ الموت}: توقيا للموت.
{محيط}: المحيط المكتنف للشيء من جميع جهاته.
{يكاد}: يقرب.
{يخطف}: يأخذه بسرعة.
{أبصارهم}: جمع بصر وهو العين المبصرة.

معنى الآيات

مثل هؤلاء المنافقين فيما يظهرون من الايمان مع ما هم مبطنون من الكفر كمثل من أوقد ناراً للاستضاءة بها فلما أضاءت لهم ما حولهم وانتفعوا بها أدنى انتفاع ذهب الله بنورهم وتركهم فى ظلمات لا يبصرون. لأنهم بإيمانهم الظاهر صانوا دماءهم وأموالهم ونساءهم وذراريهم من القتل والسبي وبما يضمرون من الكفر اذا ماتوا عليه يدخلون النار فيخسرون كل شىء حتى أنفسهم هذا المثل تمضنته الآية الأولى(17).


وأما الآية الثانية(18) فهى إخبار عن أولئك المنافقين بأنهم قد فقدوا كل استعداد للاهتداء فلا آذانهم تسمع صوت الحق ولا ألسنتهم تنطق به ولا أعينهم تبصر آثاره وذلك لتوغلهم فى الفساد لذا فهم لا يرجعون عن الكفر إلى الايمان بحال من الأحوال.

واما الآية الثالثة والرابعة(19) (20) فهما تتضمنان مثلا آخر لهؤلاء المنافقين. وصورة المثل العجيبة والمنطقية على حالهم هى مَطر غزير فى ظلمات مصحوب برعد قاصف وبرق خاطف وهم فى وسطه مذعورون خائفون يسدون آذانهم بأنامل أصابعهم حتى لا يسمعون صوت الصواعق حذراً أن تنخلع قلوبهم فيموتوا، ولم يجدوا مفراً ولا مهرباً لأن الله تعالى محيط بهم هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن البرق لشدته وسرعته يكاد يخطف أبصارهم فيعمون، فإذا أضاء لهم البرق الطريق مشوا فى ضوئه واذا انقطع ضوء البرق وقفوا حيارى خائفين، ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم لأنه تعالى على كل شىء قدير هذه حال اولئك المنافقين والقرآن ينزل بذكر الكفر وهو ظلمات وبذكر الوعيد وهو كالصواعق والرعد وبالحجج والبينات وهى كالبرق فى قوة الاضاءة، وهم خائفون أن ينزل القرآن بكشفهم وازاحة الستار عنهم فيؤخذوا، فإذا نزل بآية لا تشير إليهم ولا تتعرض بهم مشوا فى إيمانهم الظاهر. وإذا نزل بآيات فيها التنديد بباطلهم وما هم عليه وقفوا حائرين لا يتقدمون ولا يتأخرون ولو شاء الله أخذ أسماعهم وأبصارهم لفعل لأنهم لذلك أهل وهو على كل شىء قدير.

من هداية الآيات

1. استحسان ضرب الأمثال لتقريب المعانى إلى الأذهان.
2. خيبة سعى أهل الباطل وسوء عاقبة أمرهم.
3. القرآن تحيا به القلوب كما تحيا الأرض بماء المطر.
4. شر الكفار المنافقون




 
 توقيع : عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

لا يوجد توقيع


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:35 PM   #8
❤زائر ❤


الصورة الرمزية عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (04:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (21) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (22)



شرح الكلمات
{الناس}: لفظ جمع لا مفرد له من لفظه، واحده إنسان.

{اعبدوا}: أطيعوا بالإيمان والامتثال للأمر والنهى مع غاية الحب لله والتعظيم.
{ربكم}: خالقكم ومالك أمركم وإلهكم الحق.
{خلقكم}: أوجدكم من العدم بتقدير عظيم.
{تتقون}: تتخذون وقاية تحفظكم من الله، وذلك بالإيمان والعمل الصالح بعد ترك الشرك والمعاصى.
{فراشا}: وطاء للجلوس عليها والنوم فوقها.
{بناءً}: مَبْنيّة للجلوس عليها والنوم فوقها.
{الثمرات}: جمع ثمرة وهو ما تخرجه الأرض من حبوب وخضر وتخرجه الأِجار من فواكه.
{رزقا لكم}: قوتا لكم تقتاتون به فتحفظ حياتكم إلى أجلها.
{أنداداً}: جمع ندّ: النظير والمثيل تعبدونه دون الله أو مع الله تضادون به الرب تبارك وتعالى.


المناسبة ومعنى الآيات

وَجْه المناسبة أنه تعالى لما ذكر المؤمنين المفلحين، والكافرين الخاسرين ذكر المنافقين وهم بين المؤمنين الصادقين والكافرين الخاسرين ثم على طريقة الالتفات نادى الجميع بعنوان الناس ليكون نداء عاما للبشرية جمعاء فى كل مكان وزمان وأمرهم بعبادته ليقوا أنفسهم من الخسران. معرفاً لهم نفسه ليعرفوه بصفات الجلال والكمال فيكون ذلك أَدعى لاستجابتهم له فيعبدونه عبادة تنجيهم من عذابه وتكسبهم رضاه وجنته، وختم نداءه لهم بتنبيههم عن اتخاذ شركاء له يعبدونهم معه مع علمهم أنهم لا يستحقون العبادة لعجزهم عن نفعهم أو ضرهم..

هداية الآيات
1. وجوب عبادة الله تعالى، اذ هى عله الحياة كلها.
2. وجوب معرفة الله تعالى بأسمائه وصفاته.
3. تحريم الشرك صغيره وكبيره ظاهره وخفيه



وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (24)

شرح الكلمات
{الريب}: الشك مع اضطراب النفس وقلقها.
{عبدنا}: محمد صلى الله عليه وسلم.
{من مثله}: مثل القرآن ومثل محمد فى أمّيته.
{شهداءكم}:أنصاركم. وآلهتكم التى تدعون انها تشهد لكم عند الله وتشفع.
{وقودها}: ما تتقد به وتشتعل وهو الكفار والأصنام المعبودة مع الله عز وجل.
{أعدت}: هيئت وأحضرت.
{الكافرين}: اللاحدين لحق الله تعالى فى العبادة له وحده المكذبين برسوله وشرعه.

المناسبة ومعنى الآيات
لما قرر تعالى فى الآية السابقة أصل الدين وهو التوحيد الذى هو عبادة الله تعالى وحده قرر في هذه الآية أصل الدين الثانى وهو نبوة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وذلك من طريق برهانى وهو ان كنتم فى شك من القرآن الى أنزلناه على عبدنا رسولنا محمد فاتوا بسورة من مثل سوره أو من رجل أمى مثل عبدنا فى أميته فإن لم تأتوا لعجزكم فقوا أنفسكم من النار بالإيمان بالوحى الإِلهى وعبادة الله تعالى بما شرع فيه.

من هداية الآيات
1. تقرير نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم بإثبات نزول القرآن عليه.
2. تأكد عجز البشر عن الاتيان بسورة مثل سور القرآن الكريم لمرور ألف سنة وأربعمائة وست سنين والتحدى قائم ولم يأتوا بسورة مثل سور القرآن لقوله تعالى { ولن تفعلوا }.
3. النار تتقى بالايمان والعمل الصالح وفى الحديث الصحيح، " اتقوا النار ولو بشق تمرة ".






 
 توقيع : عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

لا يوجد توقيع


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:35 PM   #9
❤زائر ❤


الصورة الرمزية عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (04:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




وَبَشِّرِ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (25)


شرح الكلمات
{بشر}: التبشير: الإِخبار السَّار وذلك يكون بالمحبوب للنفس.
{تجرى من تحتها}: تجرى الأنهار من خلال أشجارها وقصورها والأنهار هى أنهار الماء وأنهار اللبن وأنهار الخمر وأنهار العسل.
{وأتوا به متشابهاً}: أعطوا الثمار وقدم لهم يشبه بعضه بعضاً فى اللون مختلف فى الطعم.
{مطهّرة}: من دم الحيض والنفاس وسائر المعائب والنقائص.
{خالدون}: باقون فيها لا يخرجون منها أبداً.

المناسبة والمعنى
لما ذكر تعالى النار وأهلها ناسب أن يذكر الجنة وأهلها ليتم الترهيب والترغيب وهما أداة الهداية والإصلاح.
فى هذه الآية الكريمة أمر الله تعالى رسوله أن يبشر المؤمنين المستقيمين بما رزقهم من جنات من تحتها الأنهار لهم فيها أزواج مطهرات نقيات من كل أذى وقذر وهم فيها خالدون. كما أخبر عنهم بأنهم إذا قدم لهم أنواع الثمار المختلفون قالوا هذا الذى رزقنا مثله فى الدنيا. كما أخبر تعالى أنهم اوتوه متشابها فى اللون غير متشابه فى الطعم زيادة فى حسنه وكماله. وعظيم الالتذاذ به

هداية الآيات
1. فضل الايمان والعمل الصالح إذ بهما كان النعيم المذكور فى الآية لأصحابهما.
2. تشويق المؤمنين الى دار السلام، وما فيها من نعيم مقيم ليزدادوا رغبة فيهما وعملا لها.
بفعل الخيرات وترك المنكرات



إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ (26) الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (27)
شرح الكلمات
{الحق}: الواجب الثبوت الذى يحيل العقل عدم وجوده.
{الفاسقون}: الفسق الخروج عن الطاعة، والفاسقون: هم التاركون لأمر الله تعالى بالايمان والعمل الصالح، وبترك الشرك والمعاصى.
{ينقضون}: النقض الحلّ بعد الإبرام.
{عهد الله}: ما عهد به إلى الناس من الإيمان والطاعة له ولرسوله صلى الله عليه وسلم.
{من بعد ميثاقه}: من بعد إبراهمه وتوثيقه بالحلف أو الإِشهاد عليه.
{يقطعون ما أمر الله به أن يوصل}: من إدامة الإِيمان والتوحيد والطاعة وصلة الأرحام.
{يفسدون في الأرض}: الإفساد فى الأرض يكون بالكفر وارتكاب المعاصى.
{ الخاسرون }: الكاملون فى الخسران بحث يخسرون أنفسهم وأهليهم يوم القيامة.

سبب النزول ومعنى الآيات
لما ضرب الله تعالى المثلين السابقين النارى والمائى قال المنافقون: الله أعلى وأجل أن يضرب هذا المثل فانزل الله تعالى رداً عليهم قوله { إن الله لا يستحى }، فأخبر تعالى أن لا يمنعه الاستحياء ان يجعل مثلا بعوضة فما دونها فضلا عما هو أكبر. وان الناس حيال ما يضرب الله من أمثال قسمان مؤمنون فيعلمون أنه الحق من ربهم. والكافرون: ينكرونها ويقولون كالمعترضين: ماذا أراد الله بهذا مثلا!؟.
كما أخبر تعالى أن ما يضرب من مثل يهدى به كثيراً من الناس ويضل به كثيرا، وانه لا يضل به إلا الفاسقين الذين وصفهم بقوله: { الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به ان يوصل، ويفسدون فى الأرض }. وحكم عليهم بالخسران التام يوم القيامة فقال: { أُولئكَ هُمْ الخَاسِرُون }


من هداية الآيات
1. أن الحياء لا ينبغى أن يمنع من فعل المعروف وقوله والأمر به.
2. يستحسن ضرب الأمثال لتقريب المعانى الى الاذهان.
3. اذا أنزل الله خيراً من هدى وغيره ويزداد به المؤمنون هدى وخيراً، ويزداد به الكافرون ضلالاً وشرا، وذلك لاستعداد الفريقين النفسى المختلف.
4. التحذير من الفسق وما يستتبعه من نقض العهد، وقطع الخير، ومنع المعروف.


كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (28) هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (29)


شرح الكلمات
{كيف تكفرون بالله}: الاستفهام هنا للتعجب مع التقريع والتوبيخ. لعدم وجود مقتض للكفر.
{وكنتم أمواتاً فأحياكم}: هذا برهان على بطلان كفرهم، إذ كيف يكفر العبد ربه وهو الذى خلقه بعد أن لم يك شيئا.
{ثم يميتكم ثم يحييكم}: إن إماتة الحى واحياء الميت كلاهما دال على وجود الرب تعالى وقدرته.
{ثم إليه ترجعون}: يريد بعد الحياة الثانية وهو البعث الآخر.
{ثم استوى الى السماء}: علا وارتفع قهرا لها فكونها سبع سماوات.


معنى الآيات
ما زال الخطاب مع الكافرين الذين سبق وصفهم بأخس الصفات وأسوأ الأحوال حيث قال لهم على طريقة الالتفات موبخاً مقرعاً، { كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتاً فأحياكم } .
وذكر من أدلة وُجوده وكرمه تعالى ما يجعل الكفر به من أقبح الأمور وصاحبه من احط الخلائق وأسوأهم حالا ومالا. فمن أدلة وجوده سبحانه الاحياء بعد الموت والإِماتة بعد الإِحياء ومن أدلة كرمه وقدرته أن خلق الناس فى الأرض جميعا لتوقف حياتهم عليه وخلق السموات السبع، وهو مع ذلك كله علمه محيط بكل شىء سبحانه لا إله إلا هو ولا رب سواه.

من هداية الآيات
1. إنكار الكفر بالله تعالى.
2. إقامة البرهان على وجود الله وقدرته ورحمته.
3. حلّية كل ما فى الأرض من مطاعم ومشارب وملابس ومراكب الا ما حرمه الدليل من الكتاب أو السنة لقوله: { خلق لكم ما في الأرض جميعا }.







 
 توقيع : عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

لا يوجد توقيع


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:36 PM   #10
❤زائر ❤


الصورة الرمزية عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (04:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30)


شرح الكلمات
{الخليفة}:من يخلف غيره، والمراد به هنا آدم عليه السلام.
{يسفك}:يسيل الدماء بالقَتْلِ وَالجَرْحِ.
{نسبح بحمدك}:نقول سبحان الله وبحمده. والتسبيح: التنزيه عما لا يليق بالله تعالى.
{ونقدس لك}:فننزهك عما لا يليق بك. والتقديس: التطهير والبعد عما لا ينبغى. واللام فى لك زائدة لتقوية المعنى إذ فعل قدس يتعدى بنفسه يقال قدّسَه.


معنى الآية
يأمر تعالى رسوله أن يذكر قوله للملائكة انى جاعل فى الأرض خليفة يخلفه فى إجراء أحكامه فى الأرض، وان الملائكة تساءلت متخوفة من أن يكون هذا الخليفة ممن يسفك الدماء ويفسد فى الأرض بالكفر والمعاصى قياساً على خلق من الجن حصل منهم ما تخوفوه. فأعلمهم ربهم أنه يعلم من الْحِكم والمصالح ما لا يعلمون.
والمراد من هذا التذكير: المزيد من ذكر الأدلة الدالة على جود الله تعالى وقدرته وعلمه وحكمته الموجبة للايمان به تعالى ولعبادته دون غيره.


هداية الآية
1. سؤال من لا يعلم غيره ممن يعلم.
2. عدم انتهار السائل وإجابته أو صرفه بلطف.
3. معرفة بدء الخلق.
4. شرف آدم وفضله


وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آَدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ(33)

شرح الكلمات
{الأسماء}:أسماء الأجناس كلها كالماء والنبات والحيوان والانسان.
{عرضهم}:عرض المسميات أمامهم، ولما كان بينهم العقلاء غلب جانبهم، وإلا لقال عرضها
{أنبئونى}:أخبرونى.
{هؤلاء}:المعروضين عليهم من سائر المخلوقات.
{غيب السموات}:ما غاب عن الأنظار فى السموات والأرض.
{تبدون}:تظهرون من قولهم.
{ الحكيم }:الحكيم الذى يضع كل شىء فى موضعه، ولا يفعل ولا يترك الا لحكمه.
{ تكتمون }: تبطنون وتخفون يريد ما أضمره إبليس من مخالفة أمر الله تعالى وعدم طاعته.


معنى الآيات
يخبر تعالى فى معرض مظاهر قدرته وعلمه ورحمته لعباده دون سواه أنه علم آدم اسماء الموجودات كلها، ثم عرض الموجودات على الملائكة وقال أنبؤني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين فى دعوى أنكم أكرم المخلوقات وأعلمهم فعجزوا وأَعْلَنُوا اعْتِرَافَهُم بذلك وقالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا ثم قال تعالى لآدم أنبئهم بأسماء تلك المخلوقات المعروضة فأنبأهم بأسمائهم واحداً واحداً، وهنا ظهر شرف آدم عليهم، وَعَتَبَ عليهم ربهم بقوله: {ألم أقل لكم إنى أعلم غيب السموات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون}. الذين وصفهم بقوله: {الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به ان يوصل، ويفسدون فى الأرض}. وحكم عليهم بالخسران التام يوم القيامة فقال: { أُولئكَ هُمْ الخَاسِرُون }


من هداية الآيات
1. بيان قدرة الله تعالى حيث علم آدم أسماء المخلوقات كلها فعلمها.
2. شرف العلم وفضل العالم على الجاهل.
3. فضيلة الاعتراف بالعجز والقصور.
4. جواز العتاب على من ادعى دعوى هو غير متأهل لها.


وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34)


شرح الكلمات
{إبليس}:قيل كان اسمه الحارث ولما تكبر عن طاعة الله أبلسه الله أى أيأسه من كل خير ومسخه شيطاناً
{أبى}:امتنع ورفض السجود لآدم.
{استكبر}:تعاظم فى نفسه فمنعه الاستكبار والحسد من الطاعة بالسجود لآدم.
{الكافرين}:جمع كافر. من كذب بالله تعالى أو كذب بشىء من آياته أو بواحد من رسله أو أنكر طاعته.


معنى الآية
يذكّر تعالى عبادَه بعلمه وحكمته وإفضاله عليهم بقوله: {وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم...} سجود تحية وإكرام فسجدوا إلا إبليس تعاظم فى نفسه وامتنع عن السجود الذى هو طاعة الله، وتحية آدم. تكبراً وحسداً لآدم فى شرفه فكان بامتناعه عن طاعة الله من الكافرين الفاسقين عن أمر الله، الأمر الذى استوجب ابلاسه وطرده.



من هداية الآيات
1. التذكير بإفضال الله الأمر الذى يوجب الشكر ويرغب فيه.
2. التحذير من الكبر والحسد حيث كانا سبب ابلاس الشيطان، وامتناع اليهود من قبول الاسلام.
3. تقرير عداوة ابليس، والتنبيه الى انه عدوّ عداوته أبداً.
4. التنبيه الى أن من المعاصى ما يكون كفراً أو يقود الى الكفر.










 
 توقيع : عـےــــشّقَ بّےـدُوِيّ

لا يوجد توقيع


رد مع اقتباس
إضافة رد

Lower Navigation
العودة   حراج ومنتديات أهل السعودية للدعاية والاعلان, منتدى شباب السعودية > الأقسام العامة > إسلاميات > في رحاب الله

الكلمات الدلالية (Tags)
الميسر, التفسير

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بديل الليزر الافضل خليكى جميلة مع ندى ماس فى العالم بوكه مانشى حراج السعودية 5 12-24-2015 03:31 PM


الساعة الآن 06:09 AM

أقسام المنتدى

الأقسام العامة @ موضوعات عامة @ أقسام الحراج والسوق @ حراج السعودية @ حراج الجنوب @ حراج الشمال @ أراضي @ فنادق وسياحة @ أخبار فنية @ كمبيوتر وجوال وألعاب وبرامج @ حراج الخليج @ عقارات @ حراج السيارات والمعدات الثقيلة @ عروض الشركات @ سوق الجوالات وكاميرات المراقبة @ سوق الاجهزة الالكترونية والرقمية @ الحراج الكتروني @ حراج الغربية @ التبادل الاعلاني للمواقع @ إسلاميات @ القرآن الكريم @ في رحاب الله @ صوتيات ومرئيات @ السيرة النبوية @ الصحابة @ طبخ ووصفات @ ديكورات وتحف منزلية @ حراج الرياض @ حراج الشرقية @ الحراج المصري @ عالم آدم وحواء @ أخبار الرياضة @ تواصل وإقتراحات وشكاوي @ صحة وجمال @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir

موقع حراج ومنتديات أهل السعودية غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء فعلى كل شخص تحمل مسؤولية نفسه تجاه ما يقوم به من بيع وشراء واتفاق وإعطاء معلومات موقعه التعاليق المنشورة لا تعبر عن رأي حراج ومنتديات أهل السعودية، ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، وكاتبها عليه كامل المسؤولية المترتبة عن ما كتب.

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34